• سيرتقي سماحة الشيخ الأنصاري المنبر و يلقي محاضرة مبتكرة عن الإمام أبي محمد المجتبى عليه السلام في حسينية آل عبد الحي في البحرين الليلة السابعة من شهر صفر الساعة الثامنة مساء
  • الحوزة المهدوية المباشرة تستقبل طلاب الحوزة و الجامعين ، فمن أراد التسجيل فعليه ارسال اسمه الكامل والإيميل و معرف من العلماء أو من طلاب الحوزة عندنا
  • الموقع خاص لسماحة الشيخ الأنصاري وجميع المحاضرات والكتب والمقالات و الرؤى تختص به فلا يجوز نقلها إلا مع ذكر المصدر
  • استمع الى المحاضرات الصوتية لسماحة الشيخ الانصاري التي ألقاها في العشرة الأولى من محرم هذه السنة وذلك من خلال الدخول في المكتبة ثم الصوتيات

أفكار ورؤى المزيد

إنّ  آدم عليه السلام بعد هبوطه من جنّته رغم أنّه حاول التخلص من هذه المعظلة التي ابعدته عن تلك الروحانية وذلك بالبكاء المستمرّ والتضرّع  وطلب المغفرة من ربه طيلة ٣٠٠ سنة ، إلا أنه لم يتخلص من ذلك  إلا بعد أن فتح الله  له طريقاً إلى كلماته (فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)(البقرة/٣٧) فعن ابن عباس، قال: سألت النبي (صلى الله عليه و آله) عن الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه؟ قال: «سأله بحق محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين إلا تبت علي، فتاب الله عليه» ولا شك أن للكلمة الأخيرة دوراً رئيساً في تحقّق التوبة ، و التلقي لا يعني مجرد السماع أو التلفظ  بل هو نوع من الحلول والنفوذ والإندماج الصيرورة التي تغيّر ماهية الشيء وتغيره تماماً .و هاهنا أقول: إنّ الله تعالى لم يترك أولاد آدم وذنوبهم الكثيرة من دون علاج لها بل فتح لهم باباً للتوبة يشبه باب أبيهم بل هو هو ، فمن ابتلى من أولاده بذنب ما لا بد وأن يطلب الغفران من ربّه بالبكاء و العويل ومن ثمّ بالإرتباط القلبي بالأئمة عليهم السلام بصورة عامّة و بالإمام الحسين عليه السلام بنحو خاص ، فيا ترى ما هو الأسلوب العملي الذي يجعلهم منسجمين قلباً بامامهم الشهيد؟إنّه هو البكاء لإمامهم الذي يحطّ الذنوب العظام و من ثمّ اللطم على صدورهم و هم يصرخون "يا حسين" إنّهم بذلك يحققون ما حققه أبوهم أدم عليه السلام حيث يُدخلون حبّ الإمام الحسين عليه السلام في قلوبهم وبذلك تمحى ذنوبهم ، ومن هنا أريد القول بأنّ اللطم على الصدر الذي في القلب هو الطريق الأمثل لتحقق التوبة ، فهو شعار و علاج وأمّا سائر الممارسات كاللطم على الرأس و الضرب على الرجل و بالسلسلة على الظهر فهي مجرّد شعارات دالة على تقوى القلوب ، وأمّا البدع فهي بعيدة عن هذه الساحة المقدّسة أعاذنا الله من شرّها.